تعديل

الاثنين، 2 أبريل 2018

خطبة الجمعة 30/3/2018م من المسجد الاقصى لفضيلة الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي

خطبة الجمعة 30/3/2018م من المسجد الاقصى لفضيلة الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي 





خطبة الجمعة مكتوبة 30/3/2018م الأرض في الإسلام

 
خطبة الجمعة
الأرض في الإسلام
30/3/2018م
 
الحمد لله جعل بلادنا مقدسة مباركة ... وجعل المسجد الأقصى تاجها ودرتها ... وروحها وأنفاسها ... نشهد أن لا إله إلا الله ... وحده لا شريك له ... اختار لنا أحب الأسماء  فقال ": هو سماكم المسلمين" ... وجعل أكرمنا عنده أتقانا له  فقال ": إن أكرمكم عند الله أتقاكم"... فجددوا انتماءكم للإسلام ... فلا انتماء إلا لله ... ولرسوله صلى الله عليه وسلم ...  ولدينه ... ولا كرم لنا ... إلا بشرع الله وتقواه ... ونشهد أن سيدنا  وحبيبنا محمدا ...عبد الله ورسوله...قال عن مكة يوم أخرج منها :" ما أطيبَك من بلدٍ! ... وما أحبَّك إليَّ!...  ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنتُ غيركَ"... اللهم صل وسلم ... على عبدك ورسولك محمد ... وصل اللهم على آله الطاهرين ... وعلى أصحابه الغر الميامين ... وعلى التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين...أما بعد ...

 


 التوبة  التوبة  يا مرابطون... فالتوبة أول شعار تسيرون تحته ... للعودة إلى أراضيكم ... والتوبة أول دثار...  تحفظون به أعراضكم ...وما سلط الله علينا عدونا ...  ينكل بنا... ويفعل بنا الأفاعيل...إلا لتفريط البعض منا في عرضه وأرضه ... والعودة إلى الأرض ... لا تكون إلا بالعودة إلى الدين ...  والعودة إلى الدين ... تستلزم المحافظة على الأعراض والعفة والشرف... فهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه... يقف  خطيبا في بيت المقدس ... في جموع الصحابة الفاتحين ... فيقول لهم: يا أهل الإسلام ... إن الله تعالى قد صدقكم ... وأورثكم البلاد...ومكن لكم فيها... فإياكم والمعاصي .. .فالعمل بالمعاصي كفر النعم...وقلما كفر قوم النعم ثم لم يفزعوا إلى التوبة ... إلا سلبوا عزّهم...وسلط الله عليهم عدوهم"

 ... وأنا أقول لكم كما قال عمر : يا أهل الإسلام ... إن الله جعل الأقصى مسجدا للمسلمين ...منذ أن بني على هذه الأرض ... وأورثكم القدس بالإسراء والمعراج ... وجعلها أول قبلة لكم ...  ومع هذا ... فمن المسلمين ...  من يقبلون على المعاصي ... ولا يتوبون منها... ومن المسلمين من لا يعرف ما هو الرباط ... ولا يطرق باب الدين بطاعة من الطاعات ... ويهجم على المعاصي والمنكرات ...لا يذكر جنة ولا ثوابا ... ولا يخشى نارا ولا عقابا ...فمثل هؤلاء قلوبهم ميتة ... ونفوسهم متعلقة بالهوى والشهوات ... أولئك قال الله فيهم وفي أمثالهم ... "لهم ْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا ... وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا ... وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ... أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ... أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ" ... فهل بيع العقار والدار للأعداء ... طاعة أم معصية ؟ ...

  

وهل إقامة مهرجانات ليالي القدس ... والرقص والاختلاط رباط  ... أم معصية وضلال؟... وهل خروج النساء والبنات والشباب ... بالبناطل الممزقة .. والرحلات المختلطة الماجنة ... هل هذا رباط ... أم معاص ومنكرات" ... وهل ضياع الشباب وغربتهم عن دينهم  طاعة ورباط؟ ... أم هوى وضلال ؟ ...  وهل  الاختلاط في الجامعات...  وإنشاء ما يسمى بالصداقات بين الطلاب والطالبات ...  هل هذا رباط ... أم معصية وانحراف؟ ...وهل إقبال النساء على تدخين الأراجيل ... في المقاهي والبيوت والطرقات ... وهل التبرج الفاضح ... من غير خجل ولا حياء ...هل هذا من الدين والرباط...؟ أم من الضلال والفساد؟ ... أخبروني بالله عليكم هل مثل هذا الجيل سيكتب الله على يديه النصر والتحرير ؟... وهل مثل هذه المعاصي ...ومثل هذا الانفلات من قيم الدين... هل  يقدم في خلاصكم من ظلم الظالمين ... أم يؤخره حتى يصلح حالكم؟

 
 ... يا مسلمون :  عندما أراد الصليبيون  محاربة المسلمين في بلاد الأندلس أرسلوا عينا لهم ...فوجد أبناء المسلمين ينشغلون في طلب العلم ...وينكبون على حفظ القرآن والعمل به ...فرجع وقال لهم: الوقت غير مناسب لمحاربة المسلمين ...   ثم أرسلوا عينا لهم بعد زمن ... فوجد شباب المسلمين ... يقبلون على الخمر والنساء ... والملذات والشهوات ... فأسرع إليهم قائلا لهم  ...    الآن تستطيعون محاربة المسلمين ... الآن تستطيعون إخراجهم من الأندلس ...فيا عباد الله ، يا مسلمون ... إن تحرير الأرض ... لا يكون إلا بعد تحرير العقول من شبهاتها .... وتحرير النفوس من شهواتها ...     وضلالاتها ... فالعاجز عن تحرير نفسه من  المعاصي ... أعجز عن تحرير أرضه من عدوه ...


أيها المسلمون: ... وأما بالنسبة للمسجد الأقصى ...  ألا يستحق منكم جميعا ...  أن تجعلوا فيه صلاة الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء ... كصلاة الجمعة بشد الرحال إليه ؟ ...  وفي مثل هذه الساعة ...  من كل يوم جمعة ... لو ذهبنا إلى مساجد شعفاط ... وبيت حنينا وصور باهر...  وغيرها ... من مساجد قرى القدس ...  سنراها عامرة بالمصلين الشباب ... وبالمصلين القادرين على شد الرحال إليه ؟... فلماذا لا نصلي كلنا صلوات الجمعة فيه ؟ ...ليسأل كل واحد منا نفسه : كم من وقته يجعل  كل يوم للمسجد الأقصى ؟ ...  وهل أعطينا المسجد الأقصى ... حقه من أوقاتنا وصلواتنا  فيه ؟... وهل  إيلات والسخنة  ... وغيرها من  أماكن النزهة ... أفضل عند بعضنا ...  من  شد الرحال إلى المسجد الأقصى ؟... وأما الأمة العربية  والإسلامية ... أما آن لها أن تتحمل مسئولياتها تجاه القدس والمسجد الأقصى ... أما آن لها أن توحد صفوفها  وجهودها ... ليكو ليجعلوا المسجد الأقصى أولا ... وليجعلوا القدس أولا...

 

 أيها المرابطون : كل عام يتذكر شعبنا "يوم الأرض"... الذي صار معلما من معالم الهبة الشعبية ... ضد الإعتداء على أراضينا  ... وكل يوم من أيام المسلمين ... هو يوم من أيام الأرض ... ...فالله سبحانه استخلفنا على الأرض...  لنعمرها بمنهاجه ...   ولنحتكم فيها  إلى شريعته ...  ففي كل يوم لنا على الأرض ...  نعبد الله فيه بأداء ما افترضه ...  وباجتناب ما حرّمه علينا ...  وبالتنادي إلى تحكيم الإسلام في حياتنا ... وفي واقع الناس جميعا ... قال الله تعالى " وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ... ورفع بعضكم فوق بعض درجات  ...  ليبلوكم فيما آتاكم   ... إن ربك سريع العقاب   ... وإنه لغفور رحيم". ..


 

 أيها المسلمون: ... إن الأرض لا تقدسكم ...  وإن الوطن لا يقدسكم  ... وإن التراب لا يقدسكم ... وإنما الذي يقدسكم...  عملكم الصالح ... ويقدسكم رباطكم  ... ويقدسكم إيمانكم بالله وتقواكم... فأصلحوا أنفسكم ...وأنتم تعيشون في ثالث مكان مقدس للمسلمين ... فلا تنافقوا ... ولا توالوا كافرا ... وهاجروا إلى ربكم ... بهجر السيئات والمعاصي والآثام ... وأنكروا المنكرات ...كل بحسب قدرته...  بيده أو بقلبه أو بلسانه ...  قال الرسول صلى الله عليه وسلم ...  " إن الشيطان قعد لابن آدم بطرق ... فقعد له بطريق الإسلام ... فقال له : أتسلم ... وتترك دينك ودين آبائك ... فعصاه وأسلم ... ثم قعد له بطريق الهجرة ...  فقال له : أتهاجر... تدع أرضك وسماءك ... فعصاه وهاجر ... ثم قعد له بطريق الجهاد ... فقال له : أتجاهد ... وهو تلف النفس والمال ... فتقاتل فتقتل ... فتنكح نساؤك ... ويقسم مالك ...  فعصاه وجاهد ...

   فاللهم أحسن إسلامنا لك ... وأحسن هجرتنا إليك ... وأتم علينا نعمة الرباط وأجرها في المسجد الأقصى وفي بيت المقدس وأكنافه  ...

 يا مسلمون ، يا عباد الله ... وأما الدول الكبرى ... فإن الله سيحاسبها أشد الحساب ...على تآمرهم على تهجير المسلمين من أراضيهم وأوطانهم ... وعلى تدخلهم الظالم ...  في قضايا المسلمين المصيرية... ولن تمر صفقاتهم ...فهم يمكرون ... والله يمكر والله خير الماكرين ...  وإن الله لهم بالمرصاد...    فسيعذبهم في الدنيا بأيادي المسلمين ... ولن يخرجوا من الدنيا من غير عقاب ...  يقول ربنا عز وجل ... ": قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ...  ونحن نتربص بكم  ...  أن يصيبكم الله بعذاب من عنده أو بأيدينا  ...  فتربصوا  ... إنا معكم متربصون"  ...

 

فاللهم إنا ننتظر وعدك الحق بعذاب الكافرين .... فأنت ناصرنا على الظالمين ... وأنت على كل شيء قدير  ...  أيها المؤمنون ، أيها المسلمون :  إن المسلم يحب أرضه ووطنه  ...  لأن حب الوطن فطرة ... فطر الله الإنسان عليها...  كما قال الله عز وجل ... ": فطرت الله التي فطر الناس عليها "  ...  ونحن نحب أرضننا ووطننا  ... مسقط رؤوسنا ... وموطن آبائنا وأجدادنا ... وهي الأرض التي أكرمنا الله بالإنتماء إليها  ...عقيدة ربانية. ..  وتاريخا مجيدا عبر القرون ...  ومع كل هذا...  فإن المسلم ... يقدم حب الإسلام على حب الوطن والأرض ... نعم ... نقدم حب الدين على حب الوطن ... لنحفظ وطننا وأرضنا من الكافرين والمعتدين ... فهذا رسولنا صلى الله عليه وسلم  ... يقدم حب الدين على حب مكة ... التي هي وطنه وأرضه ... وكذلك فعل الصحابة الكرام ... كل ذلك فرارا بالدين وحفاظا عليه ... فأكرمهم الله عز وجل ...  بالعودة إلى مكة المكرمة ... أعزاء منصورين   ...

   أيها المسلمون ، أيها المؤمنون:  ...   وعندما فتح المسلمون مكة... كانوا جميعا أنصارا ومهاجرين ... أما المهاجرون ...  فعادوا إلى أرضهم ... وأهلهم ... ووطنهم ... وأما الأنصار ... فتركوا أرضهم نصرة لله ... ونصرة    لرسوله صلى الله عليه وسلم ... ونصرة  للمهاجرين   ...  الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق  ...  فمتى  تجتمع كلمة المسلمين ...ومتى ينصرون دينهم وبلادهم ؟ ...  وهل يجمعنا الإسلام تحت رايته؟ ...  وهل نقود العالم ... إلى خيري الدنيا والآخرة ؟ ...

  

 يقول الله تعالى ...": والذين آمنوا ... وهاجروا...  وجاهدوا في  سبيل الله ... والذين آووا ونصروا ...أولئك هم المؤمنون حقا ... لهم مغفرة ورزق كريم " ... اللهم اكتبنا عندك من المؤمنين ... واكتبنا عندك من الصادقين... واكتبنا عندك من الصالحين ... وانصرنا بالإسلام... وانصر بنا الإسلام  يا رب العالمين ... واغفر لنا فإنك أنت الغفور الرحيم ...  وارزقنا الرزق الكريم والنصر المبين ...

عباد الله : استغفروا الله  من الذنوب ...وادعوه بحضور القلوب ...وادعوه وأنتم موقنون بالإجابة .. فإنه سبحانه قريب مجيب ...
 
 
 
 
الخطبة الثانية
 
الحمد لله رب العالمين ... ونشهد أن لا إله إلا الله ... وحده لا شريك له ... من آمن به اهتدى ونجا ... ومن كفر به هلك وخاب ... ونشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله ...  بلغ رسالة ربه على وجه التمام ... وأتم الله به النعمة علينا بالإسلام ... اللهم صل وسلم وبارك عليه .... وعلى آله وأصحابه وأتباعهم بإحسان إلى يوم الدين ... أما بعد ، يا مسلمون ... :

 إن أرضنا تدعونا ... إلى أن تتحد كلمتنا ومواقفنا ... في سبيل نصرة قضيتنا ... وهذا يتطلب منا أن  نكون مؤمنين صادقين ... وبديننا عاملين...فالوطن  لا يتحرر بالغناء الفاحش ...  ولا بالرقص المختلط الماجن ... ولا بالتخاذل والتنازل عن المبادىء والقيم والتاريخ والأمجاد...  فاجمعوا شملكم  ... ووحدوا كلمتكم  ... على تقوى الله وطاعته فوق أرضكم ...  ليحفظكم فوقها  ... وليحفظها لكم وبكم ...

 
 وصدق الله العظيم حيث يقول ... "ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر... أن الأرض يرثها عبادي الصالحون"  .... أيها المؤمنون ...  عباد الله:  ونعيد ونكرر ... المسجد الأقصى الذي تحبونه  ...  ترجموا حبكم له ... بالصلاة اليومية والرباط فيه  ... لتنالوا فضيلة الصلاة فيه ... وفضيلة مضاعفة أجرها  ...  وفضيلة الرباط  ... وفضيلة شد الرحال إليه ... استجابة لحث الرسول صلى الله عليه وسلم  ... ": لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ". ..  وذكر منها المسجد الأقصى .... يا عباد الله ، يا أحباب المسجد الأقصى ... وإن الأرض التي أكرمنا الله بالرباط فيها ...  تدعونا إلى التكاتف والتعاون والتراحم  ... على مستوى الأرحام والقرابات والجيران والأحياء ... فكونوا قلبا واحدا ... ويدا واحدة ... على طاعة الله والعمل لمرضاته ... وحينها سيكون الله معنا ... ولن يترنا أعمالنا ... وسينصرنا  على من عادانا  ... أيها المسلمون  ، أيها المؤمنون: ...

 إن كل الإجراءات والقرارات ... الصادرة ع ن محاكم الاحتلال... بالسماح للمتطرفين بالمس بالمسجد الأقصى وما حوله ... كلها قرارات باطلة  ... ولا نعترف بها  ... ولا نرضاها ...  ونحذر من عواقبها الوخيمة ...  ونؤكد على أن المسجد الأقصى داخله وخارجه وما حوله ... هو للمسلمين وحدهم ... وأنه مقدس بالنسبة لنا ... وأن المليار ... وما يزيد على نصف المليار من المسلمين ...  لن يقبلوا أن يصاب المسجد الأقصى بأذى  ...  وللمسجد الأقصى رب  ...  يحفظه ويرعاه ... وأنتم له بعد الله ... والعاقبة دائما وأبدا للمتقين .. . والهلاك والبوار... للظالمين والطاغين  ... واسألوا فرعون الهالك بالغرق في البحر ... إن كنتم لا تعلمون ... أو إن كنتم ناسين ...  أو إن كنتم تنكرون...   أيها المؤمنون:  الجنة وما فيها من نعيم مقيم ... هي وطنكم ... وهي دار الخلد التي تنتظركم ...  فشدوا إليها رحالكم... بإيمانكم ...وبأعمالكم الصالحة ... فهي مطاياكم التي  توصلكم إلى وطن الإقامة ... إلى الفردوس والجنة ...

 
  قال ربنا سبحانه... ": تلك الدار الآخرة ... نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا ... والعاقبة للمتقين "....  ربنا أعنا ولا تعن علينا... وانصرنا ولا تنصر علينا...وامكر لنا ولا تمكر علينا... واهدنا ويسر الهدى لنا ... وانصرنا على من بغى علينا  ... اللهم اجعل لنا من كل هم وغم فرجا ... ومن كل ضيق مخرجا ... ومن كل ذنب مغفرة وسترا... ومن كل عسر يسرا...اللهم أنت القوي فقونا...وأنت المعز فأعزنا... وأنت الغني فأغننا... وأنت الرحمن الرحيم فارحمنا...اللهم  احفظ لنا أقصانا ... وارزقنا الغدو والرواح إليه في كل وقت وحين... ورد عنه كيد أعدانا ... وارزقنا من يحكمنا بشرعك وينك ...ولا تسلط علينا من لا يخافك ويرحمك....اللهم  واغفر اللهم للمسلمين والمسلمات ... الأحياء منهم والأموات ... وارزقنا وجميع المسلمين عيش السعداء وموت الشهداء ... وأنت يا مقيم الصلاة أقم الصلاة ": إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون"

 


 

من فقه القرآن : الأرض والأنسان


من فقه القرآن
الأرض والأنسان
الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي
امام خطيب المسجد الأقصى المبارك
الامين العام لهيئة العلماء والدعاة ببيت المقدس

قال الله تعالى:"ولقد مكناكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلا ما تشكرون". سورة الأعراف(10).
المسألة الأولى:أثبتت الآية الكريمة ثلاث حقائق تتعلق بالإنسان وهي:
الحقيقة الأولى:أن الله عز وجل جعل للإنسان في الأرض مكانا وقرارا من السكن والزرع والتصرف فيها.
الحقيقة الثانية:أن الله عز وجل جعل للإنسان في الأرض ما يعيشون به من المطعم والمشرب وكل لوازم الحياة.
الحقيقة الثالثة:أن الإنسان مع كل هذه النعم من الله عليه،فقيل هم الذين يشكرون ربهم عليهم،كما قال عز وجل في آية اخرى"وقليل من عبادي الشكور".
المسألة الثانية:والآية تأكيد من الله،كالابل نعمه على العباد،دل على هذا التأكيدو"قد"مع الفعل الماضي"مكناكم"وذلك كمل لعباد على الإقرار بهذه النعم ليقوموا بأداء شكرها.
المسألة الثالثة:ومناسبة الآية لما قبلها من الآيات أنه سبحانه أمر بمتابعة الرسل،ثم خوفهم من عذاب الدنيا،وخوفهم بعذاب الآخرة حيث السؤال هناك الحساب،فجاءت الآية الكريمة تذكرهم بالحكمة من خلقهم على هذه الأرض وهو شكر الله،فهذا الشكر الذي يستلزم طاعته سبحانه فيما أمره وطاعته فيما نهى عنه وزجر.
المسألة الرابعة:معايش مفعول"جعلنا"وجمعها معيشة،والمعايش التي جعلها الله لعباده منه وهي:
الوجه الأول:خلق هذه النعم للعباد.
الوجه الثاني:الحصول على هذه النعم عن طريق الكسب والأخذ بالأسباب لتحقيقها وكلا الوجهين إنما هو بفضل الله وإقداره وتمكينه،وكما قال سبحانه"هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور.
المسألة الخامسة:قوله تعالى"مكناكم"أي:مكناكم،لأن التمكين هو التمليك وجعل الشيء في مكانه وهو مصطلح يطلق هلى الإقدار على التصرف على سبيل الكناية،والمعنى:أي جعلنا ثم قدرته على أمور الأرض،وخولناكم التصرف في مخلوقاتها حيث أودع الله في الإنسان قوة العقل والتفكير اللذين بهما كان منال التكليف والسيادة على هذه الأرض والتغلب على مصاعبها.
المسألة السادسة:قوله تعالى"معايش"عام،والمعيشة قد تكون طيبة للإنسان إن أطاع ربه عز وجل وقد تكون غير ذلك إن عصى وكفر،كما قال سبحانه"ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا".
المسألة السابعة:ومن التمكين للإنسان في الأرض أن جعل الله له الوطن الذي يولد ويستقر فيه،ويدافع عنه بكل الوسائل المشروعة.
المسألة الثامنة:شكر العباد لنعم الله يكون بعدة أمور:
أولا:بمعرفتها له والإعتراف بأنه سبحانه هو مسيرها والمنعم بها،وهذا يكون بالقلب.
ثانيا:حمد الله وثناؤه على هذه النعم وهذا يكون باللسان.
ثالثا:التصرف بهذه النعم فيما يحبه الله ويرضاه،فمثلا شكر نعمة اليد باستخدامها في طاعة الله وترك معصيته سبحانه بها كالاعتداء على الآخرين بالضرب أو سرقة أموالهم أو غير ذلك..
المسألة التاسعة:وفي شكر العبد لنعم الله عليه فوائد عديدة ترجع إليه وتنفقه وحده،أما الله سبحانه فهو غني عن عباده،ومن هذه الفوائد في الدنيا:
أولا:حفظ الأبدان من الأضرار والمهلكات فالذي لا يشرب الخمر ولا يتعاطى المخدرات هو شكر لله على نعمة الصحة،وبالتالي يعود شكر هذه النعمة عليه بدوام الصحة وحفظ بدنه وهكذا...
ثانيا:تزكية الأنفس وترقيتها في مدارج الكمال الإنساني،فأنت حين تحفظ قليلا لسانك من الغيبة والنميمة وقول المنكرات،تكون شاكرا لربك على نعمة اللسان،وبالتالي ترتقي في سلوكك وأخلاقك،من خلال تزكية نفسك بفضيلة حفظ اللسان،فإذا أجمعت إلى شكر نعمة اللسان شكر النعم الأخرى من الجوارح التي أنعم الله بها عليك،ارتقيت في مدارج الكمال الإنساني..
ثالثا:حصول نعمة الأمن للأفراد والجماعات نعم الله تعالى بأداء شكرها على الوجه المطلوب شرعا،يؤدي إلى حفظ الدين والنفس والمال والعقل والنسل،فإذا حفظت هذه الضروريات الخمس،عاش الناس في نعمة الأمن والسعادة،وهذا هو المطلوب من العباد حين أمرهم الله تعالى بأداء نعمة الشكر على ما أنعم به عليهم
والحمدلله ر ب العالمين


من فقه القرآن : مظاهر تكريم الأم


من فقه القرآن
مظاهر تكريم الأم
 الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي
إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك
 الأمين العام لهيئة العلماء والدعاة ببيت المقدس
www.algantan.com
 
للأم مظاهر عديدة في القرآن الكريم تدل على مكانته وتكريمها ، ومن هذه المظاهر المظهر الأول :العفة والطهارة فهي لا ترضى على نفسها أن تدخل لأبنها على فراش الزوجية الصحيح غير نسبه لأبيه ، فهي الحصان الرزان التي لا تفكر بالزنا ولا ترضيه لنفسها أبدا بل تتمنى الموت لو هي فكرت بذلك أو عرض لها ذلك وهي غير راضية ،ومن الأمثلة في القرآن الكريم قصة الصديقة مريم ،فعندما أذن الله بحملها بعيسى عليه السلام من غير أب ليكون ذلك معجزة تمنت الموت فقالت عندما جاءها المخاض " يا ليتني متّ قبل هذا وكنت نسيا منسيا"، وذلك لأنها ترفض أن يتعرض عرضها لطعن أو لأن تجلب لأهلها المعرّة وضياع الحسب ، وهذا أفضل شيء تقدمه الأم لأبنائها وبناتها  ولعائلتها ولدينها ولدنياها ، ونحن نثق بنسائنا وأنهن حرائر تربين على العفة الإسلامية ،وشعارهن دائما " تموت الحرة ولا تأكل بثدييها" ، فلا ينبغي لأم وهي أثناء ذلك زوجة أن تدنٍ عرض أولادها  ،فمثل هذا العمل جريمة نكراء ، ولعظم قباحتها جعل الله عقوبتها في الدنيا أن يقم عليها السلطان حدّ الرجم حتى الموت ، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم مع الغامدية، وقد أعطى الإسلام للمرأة حرية فسخ عقد النكاح إذا كان الزوج عنّينا أي لا يقدر على المعاشرة الزوجية ، وذلك حفاظا على طهارة المجتمع المسلم من الفاحشة ، وكذلك حرّم الإسلام الاختلاط بين الرجال والنساء إلا بضوابط ، ومنع الخلوة بالمرأة الأجنبية أي المرأة غير المحرمة على الرجل والتي يجوز له التزوج منها ، وذلك حرصا من الإسلام أن تظل المرأة فاضلة يفتخر أبناؤنا بها في كل وقت وحين في حياتها وبعد مماتها ، ومن هنا نقول  لبناتنا في الجامعات والمدارس وهن اللواتي سيصبحن أمهات في المستقبل ،نقول لهن الاختلاط بالطلاب وإقامة العلاقات  معهم مهما تسمت بالعلاقات البريئة حرام ولا تجوز شرعا ، وعواقبها وخيمة ، وقد أثنى الله تعالى من فوق سبع سماوات على مريم الصدّيقة لعفتها فقال " ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين .

المظهر الثاني : الوصية ببر الأم والإحسان إليها مقدم على الوصية ببر الأب والإحسان إليه ، قال الله تعالى:" ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا حملته أمه كرها ووضعته كرها وحمله وصاله ثلاثون شهرا" ، فالأم لها ثلاثة أرباع البر والإحسان والباقي للأب كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال له الصحاب : من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : أمك ،قال :ثم من ؟ قال: أمك ، قال :ثم من ؟ قال : أمك ، قال : ثم من .؟ قال : أبوك"، وليس هذا  إهمال البر بالأب بل يجب ولكن البر درجات ،وعل هذا فالاحتفال بما يسمى بعيد الأم ليس ابتداعا من الغرب بل له أصل في الإسلام كما نرى من وصية القرآن بالأم لأنها هي التي حملت وهي التي ولدت وهي التي أرضعت ، وهذا الذي جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يجعل لها ثلاثة أرباع البر والإحسان ،ومع هذا لم يخصص الإسلام للأم يوما في العام لبرها ،لأن تخصصي يوم في العام لبرها فقط هو قمة العقوق واللؤم من الأبناء ، بل جعل برها دائما وفي كل لحظة يدور مع وجدوها على قيد الحياة ومع خروجها من الدنيا بالموت فعيد الأم في الشريعة الإسلامية ما دام الإبن حيا  فهو يبرها ويحسن إليها ولا ينقطع عيدها ببرها في الإسلام فهو دائم ما بقي الولد حيا ، وأدنى مراحل برها أن يقول " رب ارحمهما كما ربياني صغيرا"، ومن بر الإبن بأمه أ لا يقدم زوجته عليها ، فليس البر أن تأتي لها بهدية أو تقبل يدها وأنت تجعل لزوجتك مكان الصدارة والاحترام ، ومن أجل شهوتك التي لا تستمر دقائق تعق أمك التي ربتك وسهرت لأجلك عمرها كله فانتبه أيها الولد العاق!!!

المظهر الثالث " الأم أولى ببر أبنائها في حال الكبر وتقدم العمر بها وكذلك الأب ،وبرهما يكون وهما شابان وهما كبيران في العمر أيضا ، وحتى لا يغفل أو يقصر الولد في بر أمه في كبرها ، نبه الله على هذا وخصّه  بالذكر فقال "إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما" فالأم عيدها الحقيقي أن تكون في بيتها أو بيت ابنها يرعاها ويبرها وليس في مأوى العجزة كما يفعل بعض الأبناء اليوم الذين مات ضميرهم والذين لا وازع  عندهم ولا عند زوجاتهم ، ونقول لمثل هذا الولد ولمثل هذه الزوجة العقوق دين يعجل الله لكم عقوبته في الدنيا بتنفس العقوبة فأبشروا بعذاب الله أو توبوا وأرجعوا آباءكم وأمهاتكم إلى بيوتكم ولا تبقوهم في دور العجزة ، و قد قال الفقهاء أن ليس من البر أن يترك الولد البالغ أباه يعمل وإن كان الأب قادرا على الكسب  ليس من البر أن يتركه يعمل بل من البر أن يطلب الابن من الأب أن يجلس في بيته مكرما وهو أي الابن يعمل ويكسب وينفق على أبيه حتى ولو كان الابن فقيرا فما دام قادرا على الكسب فيجب عليه أن يكسب وينفق على أبيه وأمه  وهذا هو البر الحقيقي ، أما الهدية في يوم مخصص من العام والعقوق باقي السنة فهذه جريمة من الإبن يجب أن يتوب منها .
والحمد لله رب العالمين


 
 
 

من فقه القرآن : إن الله معنا


إن الله معنا
الشيخ الدكتور محمد سليم محمد علي
إمام وخطيب المسجد الأقصى
الأمين العام لهيئة العلماء والدعاة ببيت المقدس
www.algantan.com
 
قال الله تعالى:" ِإلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40)التوبة
فقه الآية الكريمة  وفوائدها في المسائل الآتية:
المسألة الأولى: اشتملت هذه الآية الكريمة على عشرة أخبار منها ستة أخبار تتضمن بشارات ربانية لكل مسلم حقق الإيمان في حياته واقعا وسلوكا.
المسألة الثانية:  أمّا الأخبار فهي:                 
أولا : نصر الله للنبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة  ،وهذا النصر هو أكبر الانتصارات التي نصر الله بها رسوله صلى الله عليه وسلم على الكفار لأن نصره بالهجرة إلى المدينة المنورة أخرج الإسلام من مرحلة الاستضعاف إلى مرحلة التمكين في الأرض ، فأمكن الإسلام بالهجرة قبضته على ناصية الدنيا بهذا النور والهدى الذي وعد الله أن يتمّه على المسلمين ما دامت السماوات والأرض.
ثانيا: إخراج الكفار النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :" لولا أن قومي أخرجوني منك ما خرجت" ، وإخراج الكفار المسلمين من بلادهم ونفيهم في الأرض  هي عادتهم القبيحة الدالة على الحقد على الإسلام ومحاولة إطفاء نوره بالقضاء عليه ، وهذه العادة القبيحة التي تشمل التآمر على الإسلام والمسلمين بالقتل والسجن والنفي والإبعاد حاول الكفار ممارستها على النبي صلى الله عليه وسلم في مكة وهم يعملون بها في زماننا كما نعيش ونرى الأحداث المتسارعة في بلاد الشام والعراق وبورما وغيرها من بلاد المسلمين وكل مكان على ظهر هذه الكوكب الأرضي.
ثالثا: الخبر الثالث أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يهاجر وحده بل كان  خير الناس بعده في الأرض معه وهو سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، وهذا دليل على فضله وسبقه في الإسلام ومنزلته عند الله تعالى.
رابعا: أن النبي صلى الله عليه وسلم توارى عن أنظار الكفار الذي لحقوا به في الغار ، وفي هذا تعليم وإرشاد وتربية لكل مسلم أن يأخذ بالأسباب مع يقينه أن الله تعالى معه ، فالأخذ بالأسباب لا ينافي هذا اليقين ولا يدعو إلى التواكل ، وهو سنّة غفل عنها المسلمون في هذا الزمان وهم  يتعرضون للأذى والظلم من الكافرين.
خامسا:  جزء من الحوار الذي جرى بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أبي بكر الصديق وهما في الغار حيث يطمئن النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر أن الله معهم ، وهنا لا بد من وقوف وقفات وهي:
الوقفة الأولى: بيان حرص أبي بكر رضي الله عنه على سلامة النبي صلى الله عليه وسلم وهذا يدل على حبه للنبي  ولإسلام وخوفه عليهما ، وليس خوفه على نفسه ، وهذا قمة الإيمان وعلو درجة الصحبة الصادقة التي ينبغي أن يكون عليها المسلم.
الوقفة الثانية: اليقين التام بنصر الله ومعيّته للمؤمنين في أشد اللحظات كربا وخطرا ، وهذا اليقين شمل النبي وصاحبه أبي بكر ، وقول النبي لأبي بكر "إن الله معنا" من قبيل التذكير له ليس إلا.
 الوقفة الثالثة :أن أبا بكر رضي الله عنه كان  يخاف على الإسلام أن يقضى عليه بقتل النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن يخشى على نفسه ولهذا قال له النبي " لا تحزن".
سادسا: أنزال الله سكينته على  النبي وصاحبه رضي الله عنه والسكينة هدوء النفس وعدم اضطرابها مهما كانت الأحداث حولها مخيفة ، وهذه من معيّة الله للمؤمنين.
سابعا: التأييد بجنود من عند الله لهما أثناء الهجرة وجنود الله كثيرة لا يعلمها إلا الله وقد يكون ما نراه ضعيفا من أقوى الجنود الربانية كالعنكبوت ، وفي هذا تربية للمسلمين أن يحققوا في واقعهم الإيمان الكامل لتكون جنود الله معهم تنصرهم وتؤيدهم فكل ما هو مخلوق من جنود الله ، وتأييد الله للمؤمنين بجنوده هو من معيّته لهؤلاء المؤمنين.
ثامنا :  ومن معيّة الله  للمؤمنين  إضافة إلى ما سبق ذكره جعله عز وجل كلمة الكفار هي السفلى..
 تاسعا: ومن هذا المعيّة جعله سبحانه كلمة المؤمنين هي العليا  وذلك بنصرهم والتمكين لهم في الأرض.
عاشرا: وهذا هو الخبر الأخير في الآية الكريمة وهو الذي أدى إلى هذه المعيّة للنبي صلى الله عليه وسلم ولصاحبه وللمؤمنين بعدهم وهي أن الله عزيز لا يغلب حكيم في تدبير أمور المؤمنين فقد يظن المسلم أن هذا الأمر فيه هلاكه وهو غير ذلك بل فيه نصره وعزّه .
المسألة الثالثة:  بينت الآية الكريم أن الله  مع المؤمنين  وأن هذه المعيّة متحققة لكل مؤمن بشروط وهي: الشرط الأول: نصر المؤمن لربه وهذا كقوله سبحانه ": إن تنصروا الله ينصركم " ، ونصرة الله تعالى تكون باتباع دينه حق الاتباع. والشرط الثاني:موالاة المؤمنين بعضهم بعضه بعضا كما كان من موالاة أبي بكر للنبي صلى الله عليه وسلم .
المسألة الرابعة: معيّة الله للمؤمنين تعني السعادة التامة لهم بالسكينة والأمن والغلبة على الأعداء والتمكين في الأرض، وهي أرجى وأفضل مطلوب وأنبل غاية يبحث عنه العاقل الذي هذا الله لهذا الدين القويم ، ولا تكون هذه المعيّة إلا بالهجرة الحقيقية إلى الله تعالى .
والحمد لله رب العالمين


السبت، 3 مارس 2018

خطبة الجمعة مكتوبة 19/1/2018م العاصفة الثلجية

خطبة الجمعة
العاصفة الثلجية 19/1/2018م


   الحمد لله مطرنا بفضله ورحمته قال وهو أصدق القائلين:" وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا لِّنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَىٰ أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُورًا... ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، جعل الريح والأمطار والثلوج آيات من آياته ... وجنودا من جنوده ... يرحم وينصر بهما من يشاء ... ويعذب  وينتقم بهما ممن يشاء ... فقال سبحانه :" أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ" ... وقال سبحانه أيضا:"  فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا"... اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا ... وامددنا بأموال ننفقها في سبيلك ... وبنين يرابطون في مسرى رسولك ... واجعل لنا من جنودك أعوانا وأنصارا ... ونشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله ... وصفيه وخليله ... حبيب القلوب وقرة العيون ...  قابل النعم بالشكر ... وواجه الضر والبأس بالرضى والصبر... فكان العبد الشكور ... والراضي المرضي الصبور ...


اللهم صل وسلم وبارك عليه ... وعلى آله وأصحابه ... وعلى أتباعهم وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين  ... أما بعد: أيها المؤمنون الصابرون : هذه الأيام والليالي الشاتية والباردة والمثلجة نتذكر فيها  إخواننا المسلمين ...في غزة وبورما ... وفي سوريا ولبنان والعراق. والسودان .. ونتذكر فيها العلماء الربانيين الذين يعتقلون ويلاحقون ويقتلون ...  والحكام...   عربهم وعجمهم ...  مسؤولون عن هذا الظلم الذي تقشعر له الأبدان... والذي يعيشه المسلمون في كل مكان ... ألم يسمعوا قول الله عز وجل"وقفوهم إنهم مسؤولون"..؟؟ألم يسمعوا قول الرسول صلى الله عليه وسلم:"  اللهُمَّ، مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ ، فَاشْقُقْ عَلَيْهِ ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ ، فَارْفُقْ بِهِ"... ولا نقول إلا كما قال رسولنا صلى الله عليه  وسلم : اللهم اشقق على كل حاكم يؤذي المسلمين ويعذبهم ويتآمر  عليهم ...


أيها المؤمنون ، أيها المسلمون: ... سلط الله الرياح الشديدة البرودة ... على الأحزاب ... الذين حاصروا المدينة المنورة ... وحين اشتد الحصار وعظم الكرب على المسلمين فيها... أرسل  الله جنودا من عنده ...ففرقت جمعهم ... وردتهم خزايا مهزومين ... قال سبحانه:... "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا ۚوَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا" ... والمسلمون اليوم  لا ناصر لهم إلا الله ...فالعالم عربه وعجمه ... يتآمر عليهم ... في غزوة الأحزاب المعاصرة ...  والله سبحانه لا يترك عباده المسلمين ..فهو ناصرهم ... ومفرّج كربهم ... فصبرا صبرا يا مسلمون...  فالله ناصركم ... وجاعل لكم فرجا ومخرجا ... فالصفقة التي أنشأت غزوة الأحزاب الأولى لم تنجح... والصفقة التي عقدتها قريش مع بعضها البعض ... لقتل محمد صلى الله عليه وسلم ... أو أسره أو نفيه لم تفلح...


ف"الله متم نوره ولو كره الكافرون " ...  ويبقى الإسلام نور الله في الأرض ...ويظل المسلمون أولياءه الذين يحوطهم برعايته... وأما العذاب والخزي والعار في الدنيا والآخرة ... فللكافرين ولأوليائهم ... وحسبنا أن الله عزّ وجل  يقول:" وَلَا يَحْسَبَن الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لَا يُعْجِزُونَ"...أيها المؤمنون ، يا عباد الله ...  في البرد الشديد ... الذي تحشرون به  في بيوتكم ... تذكير بنار جهنم ... فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه قال... : ... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ..." اشْتَكَتْ النَّارُ إِلَى رَبِّهَا فَقَالَتْ : يَا رَبِّ أَكَلَ بَعْضِي بَعْضًا ، فَأذِنَ لَهَا بِنَفَسَيْنِ : نَفَسٍ فِي الشِّتَاءِ ، وَنَفَسٍ فِي الصَّيْفِ ، فَهُوَ أَشَدُّ مَا تَجِدُونَ مِنْ الْحَرِّ ، وَأَشَدُّ مَا تَجِدُونَ مِنْ الزَّمْهَرِيرِ" ... ها أنتم   تفزعون إلى المدافىء بكافة أنواعها ... لتبعدوا عنكم هذا البرد ... فماذا   قدمتم بين يدي  زمهرير جهنم لتنجوا منها؟... هذه  المرأة المسلمة التي تخرج متبرجة عارية في الصيف ... نراها في هذه العاصفة الباردة ... تستر جسمها بالثياب لتحتمي من البرد ... فبماذا تدفع عن نفسها نار جهنم إن ظلت سادرة في غيها وتبرجها ...  وتارك الصلاة ... وقاطع الرحم ... ومتعاطي المخدرات...

 ومؤذي الجيران ...  والعملاء ... ومن يبيع القدس ويتخلى عنها ... ومن يترك نصرة المسجد الأقصى الذي يعتدى عليه بصلاة المستوطنين فيه ... والذي تُمنع دائرة الأوقاف من الترميم فيه وهي صاحبة الولاية عليه ... ولا تجد من ينصرها ... ومن يسرب الأراضي ... ويبيعها لأعداء  ... ماذا يقي هؤلاء جميعا .. من غضب الله وعذابه يوم القيامة ؟؟؟ما هي حجتكم وعذركم أيها العرب والمسلمون ... يوم تقفون بين يدي الله ويسألكم : لماذا فرطتم في المقدسات ؟ لماذا انشغلتم بقتال بعضكم ... وسفك دمائكم..ورجعتم على أعقابكم ... وواليتم أعداءكم ؟ عَنْ سيِّدنا جَابِرٍ رضي الله عنه قالَ: ...  لَمَّا رَجَعَتْ إلى رَسُولِ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلَّم.... ((ألا تُحَدِّثُونِي بِأعَاجِيبِ ما رَأَيْتُمْ بِأرْضِ الحَبَشَة!))... قالَ فِتْيَةٌ مِنْهُمْ: بَلى يَا رَسُولَ اللَّه...  بَيْنَا نَحْنُ جُلُوسٌ ... مَرَّتْ بِنَا عَجُوزٌ مِنْ عَجَائِزِ رَهابِينِهِم...  تَحْمِلُ على رَأْسِهَا قُلَّةً مِنْ مَاءٍ...  فمَرَّتْ بِفَتًى مِنْهُمْ... فجَعَلَ إحْدَى يَدَيْهِ بَيْنَ كَتِفَيْها ثُمَّ دَفَعَها... فخَرَّتْ على رُكْبَتَيْها... فانْكَسَرَتْ قُلَّتُها... فلَمَّا ارْتَفَعَتْ...  الْتَفَتتْ إِليْهِ...



 فقَالَتْ: سَوْفَ تَعْلَمُ - يَا غُدَرُ - ... إذَا وَضَعَ اللَّهُ الكُرْسِيَّ ... وجَمَعَ الأوَّلِينَ والآخِرِينَ... وتَكَلَّمَتِ الأيْدِي والأرْجُلُ بِما كَانُوا يَكْسِبُون...  فسَوْفَ تَعْلَمُ كَيْفَ أمْرِي وأَمْرُكَ عِنْدَهُ غَدًا!...  قَالَ:...  يَقُولُ رَسُولُ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ عَلَيْه وسلَّم -: ((صَدَقَتْ، صَدَقَتْ، كَيْفَ يُقَدِّسُ اللَّهُ أُمَّةً لا يُؤْخَذُ لِضَعيفِهِم مِنْ شَديدِهِمْ؟... نعم يا عباد الله فهل من معتبر من الحكام والعلماء وجماهير المسلمين ؟؟؟! ...  أيها المسلمون،أيها المؤمنون ... هذا الجو العاصف الماطر ... الذي يجتاح بلادنا ... آية عظيمة من آيات ربنا عز وجل... تذكرنا بالحشر في القبور... والبعث للحساب بعد النشور... فقد حشرتكم هذه العاصفة في بيوتكم... وشغلتكم عن أعمالكم ... أعددتم لمحشركم فيها بما تحتاجون من الطعام والشراب والكساء... وكذلك تحشرون في القبور... وتحشرون حين تخرجون منها في أرض المحشر للحساب... فمن أعد منكم الطعام والشراب والكساء لنفسه لمواجهة هذه العاصفة ...  فماذا أعد ليوم يحشر فيه في قبره ... ويسأل فيه عما قدم أو أخر... وماذا أعد ليوم يقف فيه بين يدي ربه يسأله ... وعن يمينه وعن شماله ومن أمامه وخلفه نار جهنم ؟؟... نعم إن الأمطار والرياح حشرتكم في بيوتكم...  لتكون لكم عبرة وذكرى ... لمحشركم يوم آخرتكم...  الذي أقسم الله على أنه حق فقال ... سبحانه:"

"فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَالشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيًّا  ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا" ... وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، قَالَ : تَلا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآَلِهِ وَسَلَّمَ : يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ سورة المطففين  ...  فَقَالَ: "... كَيْفَ بِكُمْ إِذَا جَمَعَكُمُ اللَّهُ كَمَا يُجْمَعُ النَّبْلُ فِي الْكِنَانَةِ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ... ثُمَّ لا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَيْكُمْ""...  يا عباد الله ،  يا مسلمون:  ...  البرد والمطر والريح والثلج الذي نعيشه هذه الأيام ابتلاء للأغنياء ، هل يسدون حوائج المحتاجين من إخوانهم المسلمين أم لا؟ وابتلاء للفقراء هل يصبرون على الجوع والبرد أم لا؟ وفي الروايات عن الصالحين الأغنياء وهو محمد بن عبدوس المالكي تصدق في ليلة شاتية بقيمة غلة بستانه كلها وكانت مئة دينار ذهبي وقال:ما نمت الليلة غما لفقراء أمة محمد صلى الله عليه وسلم..فماذا يفعل الذين يهدون الذهب والفضة  للكفار ...أو يجمعوها في صناديق لتهريبها ... ألا يذكرون قول الله تعالى " يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ  هَٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُون" ...



يا مؤمنون ، يا مرابطون:... من المسلمين ... من يصر على العصيان والعدوان والتقصير في حق الله... والجرأة على ظلم العباد ...  والله ينزل الغيث رحمة منه سبحانه... رحمة للبهائم والأطفال والشيوخ  ...  وقد يكون نزول الأمطار استدراجا من الله لعباده... أو تذكيرا للمقصرين منهم للتوبة والرجوع إليه... فأين التوابون ؟ وأين الأوابون إلى الله ؟ ...وقد جاء في الحديث الشريف: " لَمْ يُنْقِصْ قَوْمٌ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ، إلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ، وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ، وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ، إلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنْ السَّمَاءِ، وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا" ... فأين التجار التائبون من الغش والجشع والتطفيف في الميزان؟... وأين الحكام الذين يحكمون بالإسلام ... وينشرون العدل ويحاربون الظلم والعدوان؟... وأين المسلمون الذين يعظّمون ربهم وكتابه... ويعتدّون برسولهم صلى الله عليه وسلم ويسيرون على هديه...؟عباد الله ادعوا الله
وأنتم موقنون بالإجابة


الخطبة الثانية



الحمد لله رب العالمين ... الذي خلق كل شيء فقدره تقديرا... ونشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له... كان بما خلق عليما قديرا ... ونشهد أن  سيدنا محمدا عبد الله  ورسوله... أرسله إلى العالمين بشيراونذيرا

 صلى الله عليه...  وعلى آله وصحبه ... وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم القيامة ... أما بعد،  يا عباد الله ، يا مسلمون .... فصل الشتاء فرصة ثمينة للطاعات لا تعوض... فاستثمروه بالأعمال الصالحات... وتوبوا إلى الله فيه من المحرمات والمعصيات ...  فهذا عمر الفاروق يقول:... "الشتاء غنيمة العابدين"...  ويقول الحسن رضي الله عنه... "نعم زمان المؤمن الشتاء... ليله طويل يقومه... ونهاره قصير يصومه"... والشتاء يا عباد الله ... فصل يمر من أعماركم... فقفوا مع أنفسكم وحاسبوها ...  أين الزاد الذي قدمته ليوم القيامة؟... وقد قال الله تعالى... "وتزودوا فإن خير الزاد التقوى".؟؟؟ ....


يا مسلمون يا مؤمنون:  روى زيد بن خالد الجهيني رضي الله عنه قال:صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل فلما انصرف اقبل على الناس فقال :"هل تدرون ماذا قال ربكم؟قالوا:الله ورسوله أعلم ،قال:"أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر،فأما من قال:مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب وأما من قال:مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكواكب" ...  وبعض الناس عند نزول المطر يقول : ينزل المطر بجنون ...  فاتقوا الله عباد الله ولا تقولوا إلا خيرا... واتبعوا هدي النبي صلى الله عليه وسلم .... في الذكر والتسبيح عند رؤية المطر وسماع الريح والرعد... واتعظوا بهذه العاصفة بما فيها من رياح وأمطار برد ...  فقد قال سبحانه... "ولقد صرفناه بينهم ليذكروا"... واشكروا الله على هذه النعمة وكل النعم... فالله عز وجل يقول:"ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض"...

 يا عباد الله يا مسلمون  :... تفقدوا المحتاجين من أقاربكم وجيرانكم وأصدقائكم ...  أغيثوهم وأعينوهم ...والتفوا حول المسجد الأقصى ... فهو حصنكم الأخير ... فلا تذروه وحيدا ... ولا تجزعوا لمواقف العرب الهزيلة فالله معكم ولن يتركم أعمالكم "فالله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه "... و"من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة"... اللهم افتح علينا بركات من السماء وافتح علينا بركات من الأرض...وبارك لنا في أنفسنا وأهلينا وأموالنا... واجعل عاقبة هذه العاصفة خيرا لنا وللمسلمين... اللهم احفظ أقصانا من كيد أعدانا ...  وانصرنا على من عادنا ... أنت ربنا ومولانا... اللهم فرج كربات المسلمين ... وارفع عنهم الحصار وظلم الظالمين ... اللهم انصر الإسلام وارفع رايته في ربوع الدنيا ...

  واجعل كلمة المسلمين هي العليا وكلمة الكافرين هي  السفلى... اللهم أطعم جوعى المسلمين ... وأطلق سراح المأسورين ... واقض الدين عن المدينين ... وأتمم نعمة الشفاء على مرضى المسلمين ... وارفع الحصار عن المحاصرين ... واغفر لنا ولولدينا ولمن لهم حق علينا ...  واغفر اللهم للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات ... وارزقنا موت السعداء ...وأجر الشهداء ... وأنت يا مقيم الصلاة أقم الصلاة :" إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون"

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More